Uncategorized

بيان المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية بمناسبة الذكرى الخامسة و الاربعون لمجزرة الأربعاء الأسود

بيان المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية بمناسبة الذكرى الخامسة و الاربعون لمجزرة الأربعاء الأسود

ايها الأحوازيون
ابناء شعب الأحواز المقاومون للاحتلال الفارسي العنصري

تمر علينا هذه الايام الذكرى الخامسة و الاربعين للمجزرة الإرهابية التي نفذتها سلطات الاحتلال الإيراني في مدينة المحمرة الأحوازية في التاسع و العشرون و الثلاثون من مايو لعام 1979، حيث ارتكبت سلطات الاحتلال الايراني و بأوامر مباشرة من الخميني المجرم مجزرة ضد شعبنا العربي الأحوازي في مدينة المحمرة الباسلة، راح ضحيتها اكثر من خمسة مئة مواطن عربي أحوازي من النساء و الرجال و الاطفال و الشيوخ حتى عرفت بمجزة الاربعاء الاسود.
ضحايا لم يكن لهم ذنب الا انهم طالبوا بحقوقهم المدنية و القومية و الإنسانية المشروعة بعد انتصار ثورة الشعوب الغير الفارسية على النظام الملكي حيث كان لهم السهم الأكبر بإسقاطه.

ايها الأحوازيون الغيارا
اننا في الوقت الذي نحيي هذه المناسبة الوطنية و نستذكر شهداء شعبنا و الجرائم التي حصلت بعد قمع مدينة المحمرة الباسلة من الإعدامات و الاعتقالات و تشريد الالاف من ابناء المدينة و الانتقام من كل ابناء شعبنا بسبب المطالبه المشروعة انذاك، نذكر ابناء شعبنا بالظروف الحساسة و الدقيقة التي تمر بها الدولة الايرانية المحتلة في المرحلة الراهنة، حيث تواجه ازامات داخلية و اقليمية ودولية تضعنا أمام مسؤوليات وطنية دقيقة أبرزها: تحقيق الوحدة الوطنية و العمل على نبذ الخلافات الأحوازية و مواجهة سياسات الاحتلال الفارسي بكل أشكالها و الاستعداد و الجهوزية للتعامل مع كل المستجدات بمسؤولية وطنية و التصعيد الثوري بكل اشكاله المشروعة للمطالبة بحرية الأحواز و تحريره من الاحتلال الفارسي و عدم الانجرار خلف شعارات و وعود المعارضة الفارسية او المطبلين لها كما حصل في تجربة عام 1979 و التاكيد على الثوابت الوطنية و الإنسانية المشروعة و المعترف بها دوليا، إلى جانب العمل على ترسيخ المفاهيم التحريرة الثورية التي كافحنا من اجلها طيلة ما يقارب القرن و دفعنا ثمنها ارواح الاف الشهداء و أضعافهم من الأسرى و المشردين و المهاجرين.

ايها النشاما
يا جماهير شعبنا الأحوازي الثائر
ان المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية يدرك الظروف الصعبة التي تمر بها إيران و كذالك ثورتنا الوطنية و يدرك جيدا واجباته الوطنية في المرحلة الدقيقة و يدعو كافة الأطراف الأحوازية للحوار و مناقشة الواجبات بمسؤولية كما انه يؤكد على الإستمرار في العمل الجماعى و ضرورة وجود المؤسسات الوطنية كالمجلس الوطني و يهيب بالجميع للإنضمام اليه و تقويته بالمرحلة الراهنة سعيا لتقوية الموقف الوطني الأحوازي في مواجهة التحديات الراهنة وذلك إنطلاقا من إيماننا بضرورة الوحدة الوطنية و بمبادئ وقيم شعبنا الأحوازي المناضل التي تؤكد مقاومة الاحتلال الأجنبي الفارسي لدولتنا العربية الأحوازية وأنها بلاشك مسؤولية جماعية .
وفي نفس الوقت يؤكد المجلس على مواصلة العمل النضالي والمقاوم بكافة أشكاله المشروعة في سبيل حرية الشعب الاحوازي و تحرير الأحواز من دنس الاحتلال الفارسي الإيراني استمرارا لنضال شعبنا التحرري منذ العشرين من نيسان ١٩٢٥ و الذي ضحى من أجلها أبناءنا الغيارى بدءا من اليوم الأول للإحتلال الفارسي البغيض، كما انها مناسبة وطنية ليؤكد المجلس الوطني تمسكه بحق شعبنا التاريخي في إسترجاع سيادته وتحرير أرضه و إقامة الدولة الأحوازية المستقلة .
المجد للشهداء و الحرية للأسرى
المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية

٢٩/مايو ٢٠١٤

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى